Saturday, May 15, 2010

نهايات

أحاول بصعوبة تذكر ملامحه القديمة لأجدها هناك مغطاة بالكثير من المواقف التي تسخر من العلاقة التي لم تقو على أن تتخطى نهر الحياة بصلابة تكفيها سكب المزيد من الدموع.

هنا على الضفة الأخرى, أمسك ببقايا الحبال التي حرصت على ربط جذعي بها لأمدها إليه في كل مرة تتعثر خطوته, تأخذ روحي معها إلى عمق النهر الذي يبدو في هذه اللحظة تحديدا بلا قرار!

اسمع أصواتا تذكرني بصوته المستنجد- كما اعتاد- لكن ما يصلني من كلمات لا يعدو مجرد رثاء متأخر لروح سبقت جسدها إلى ملكوت السماء, لتؤكد سخرية الحياة من أحلامنا الساذجة,, نخطو فوق أيامنا على أمل أن تصعد بنا للسماء, حيث الجنة التي تسبح فيها الملائكة,, وعندما تحين اللحظة نتشبث بالأرض وكأن فيها الخلاص!!

لم تعد الأرض ولا السماء قادرة على نجدتنا, أو حتى لخلق فرصة جديرة بالمحاولة, فالبين ... يبدو حتميا كلقائنا معا.


..........

* العنوان .. اسم قصيدة للشاعر الجميل "أحمد الحضري"


* من نص الغراب للشاعرة الجميلة "غادة خليفة"

5 comments:

samy said...

جميل جدا

اتمنى الا يمر أحد بهذة التجربة

نهايات

شكرا

مصطفى عبدربــه said...
This comment has been removed by the author.
مصطفى عبدربــه said...

حتى الذين يضحكون في وجه الحياة

في النهاية يبكون من شدة الضحك !

ست الحسن said...

النص دافي يا هدى ويوجع القلب
عجبني أوى

تحية للتكثيف الشعري


>>>>

هدى said...

سامي

متشكرة ليك

..

مصطفى

تقريبا كدا

وتقريبا الضاحكين دول مش هما اللي بيضحكوا في الآخر

وتقريبا الحياة مالهاش غير اللي يديها على دماغها

..

غادة

سلامة قلبك من الوجع

ودايما كلماتك بتشجعني وترفع معنوياتي

تسلميلي دايما