Wednesday, March 7, 2007




على ذمة الانتظار


.


.


.


.

وطموحي هو أن أمشي

سااااااعات معك

تحت المطر

4 comments:

إبـراهيم ... معـايــا said...

كلنــــا على أهبـة ذلك الانتـظــار يا هدى !!! ......


شـــكرًا لكِ .. لا تكفي أبدًا



بعض الكلام يقتل ........ :)

DINA said...

... اختزلت الكثير يا هدى
و بمنتهى الروعة

ف دي الوحدة
شعاع م النور بعيييييد يضوي
يا ليل قوله
أنا هنا
لساني مستني
لساني مستني

تحياتي المحبة
دينا

هدى said...

ابراهيم

لم اقصد أن أقتل احدا بكلامي

فقط كل ما اريده هو أن ادفن الجثث التي قتلت وحدها


خليك قريب

تحياتي

هدى said...

دينا

لا أملك سوى ابتسامة

.
.
.

تحياتي