Wednesday, December 2, 2009

عيش اللحظة





هو هوس تسرب الحياة من بين أيدينا يحركنا على طول العمر


لهذا قدرنا بطريقة عملية جدا الاختراعات الحديثة بداية من التصوير الفوتغرافي


وحتى الكاميرات الملحقة بتلفوناتنا المحمولة حق تقديرها


وذلك باستخدامها بوفرة


..

لكن أنا بقلق بطريقة عكسية


بقلق من إننا نسرب اللحظات اللي احنا عايشنها دلوقتي في سبيل استرجاعها في اللحظات اللي جاية


..

بحس إن الي بيصور بيخرج نفسه من إطار التفاعل في لحظة ما عشان يصور


بتفضل الصور/ الفيديو/ اللقطات/ الضحكات المتجمدة


لكن احساسه بيها بيدوب


لأنه كان في لحظة الحدث بره الإطار


..


الصور بتسعد اللي جوه الإطار ,, لإنها بترجعله نفس احساسه باللحظة اللي عاشها

يمكن عشان كدا المشاهير والأغنياء بيأجروا مصورين يصورهم في رحلات استمتاعهم


هما يستمتعوا فقط دون الانشغال بالتوثيق


,,

أنا مش ضد التصوير ,, وبتكلم من وسع لاني لا أملك كاميرا


يمكن لو معايا كنت انسقت خلف هوسي بتثبيت كل اللقطات اللي تقع عليها عيني


,,


التدوينة إهداء إليها ,,, المغرمة بالوقوف خارج إطار الصورة


8 comments:

حسام said...

ربما ابتكروا غدا إختراعا جديدا يغنى عن كل هذا ويجعل حياتنا بالكامل مسجلة دون حاجة لتصويرها .. ربما حينها يقتصر دورنا فقط على ضبط معدل التقريب وزاوية النظر ومستوى الخصوصية المسموح بها لسوانا فيما يخصنا هذا إن كان للخصوصية معنى وقتها.. أوافقك الرأي بأن من يصور من خارج الإطار يكون كالطاهي لا يجلس لمائدة الذكريات التي أعدها.
تعلمين ما يقلقيي أكثر ليس تفويت الإحساس باللحضة وإدخارها لمستقبل قد لا يجئ هو أننا ربما فقدنا قدرتنا الفطرية على تسجيل وإدخار اللحظة دون الحاجة لألة التصوير .. أظننا ضمرت لدينا ألة تصوير فائقة القدرة كان يمكنها تسجيل اللحظة بانفعالاتها ورائحتها وظلالها.. أحيانا تضيع الحقيقة إذا حضرت صورتها.
إلا أننى وقد ضمرت لدي الأولى فلا أستغني عن الثانية
شكرا يا هدى على التدوينة الجميلة والأغنية الأجمل

رضوى said...

:)
سعيدة انك كتبتيه أخيرا
..
و افتكرت يوم مكتبة الأسكندرية
هناك أول ما فتحت الكاميرا سألت نفسي انتي عايزة تصوري ليه
الأول كنت بحب أصور كل حاجة و اروح اتفرج على الصور مع ماما و احكيلها اللي حصل
لقيتني بقول لنفسي المكتبة مش هاتطير لو عايزة تصوريها ممكن تصوريها ف اي وقت بس دلوقتي المهم تعيشي الحالة كلها و تصنعي الحاضر بنفسك
ساعتها فعلا الذكرى هايبقالها معنى

مصطفى محمود مصطفى said...

صور كتير جدا بتبقى من غير احترافية وبعشوائية جدا
بس بالاقي نفسي اتأمل فيها كتير
كأن الصورة ذاتها عايزة تقول حاجة
بغض النظر عن المصور كان يقصد كده ولا لأ
بجد احساس عجيب
وعايز اعرف ايه العلاقة بين المباني والسما والشارع والشجرة ؟
كأنهم وقفوا جنب بعض عايزين الونس

لكن أنا بقلق بطريقة عكسية
بقلق من إننا نسرب اللحظات اللي احنا عايشنها دلوقتي في سبيل استرجاعها في اللحظات اللي جاية

حطيتي ايدك ع الأزمة بجد
بس أظن ان اللي بيصور لازم يكون عايش لحظته الحالية كويس جدا عشان يدرك الصورة ويمسكها بشكل أفضل

معلش طولت بس أنا بحب التصوير الفوتوغرافي جدا
رغم اني لا أملك كاميرا أيضا
اللهم الا كاميرا الموبايل وهي زي عدمها طبعا

سلام

nudy said...

حتي وان كنت موجوده خارج الكادر ولكني ايضا اعيش اللحظة واراها كاملة من خلال الصورة ففي التصوير متعة ان تري بعين مختلفة ما يراه الاخرون
لم افقد بعد الرادر الداخلي القادر علي تسجيل اللحظات ولكنه يسجل اللحظات دات الوقع القوي والهادر في حياتي اتذكر احداث بكل ما يرتبط بها من لون وطعم ورائحة بل واسمع الاصوات التي كانت موجوده

ربما نحتاج احيانا للخروج خارج الكادر لنستطيع تسجيل اشياء لا نراها ونحن بالداخل ربما تساعدنا فيما بعد.

هدى said...

حسام

فكرة ضمور الإحساس أراها قد تكون نتيجة ما لاهمال استخدامه واستبداله بآلة مصنوعة طبقا لنظرية التطور والضمور

غير أني ارى أن المتعة الحقيقية قد تدفعنا لتثبيت صورة ما في لحظة لكنها في حال حدوثها لن تمنحنا الفرصة لأن نتدارى خلف العدسة طوال الوقت

..

صباحك حاجات جميلة

هدى said...

رضوى

أنا بقى سعيدة قوي ,, إني لمست استمتاعك الحقيقي

غالبا جزء من متعتنا نابع من احساسنا بمتعة من معنا

وكأنها حالة تسيطر على الجو ,,, لا يحرم منها إلا من يقف خارج الإطار

واخدة بالك من تلقيح الكلام

..

أيامك كلها متعة يا ست البنات

هدى said...

مصطفى

ولا طولت ولا حاجة

انا كمان مهوسة تصوير بس لما امتلك كاميرا ,, هتلاقيني جيت عملت ديليت للبوست دا

اتمنى بس وقتها اني اقدر احافظ على قدرتي على عيش اللحظة بجد

كل سنة وانت طيب

هدى said...

نودي

عندك حق في فكرة ان الصورة بتكون اوضح واحنا خارج الإطار ,, بس دا جايز يكون في يومياتنا العادية لكن لو طبقنا دا على رحلة مثلا

هيكون الأمر مختلف

يعني أعيش كل ما أنا فيه

وهناك متسع للرؤية بعد شوية لما اخرج نفسي من الاطار واعيد تركيب الاحداث

..
صباحك فل