Monday, March 29, 2010

آخر الطرقة ...... ضي


أحيانا لا تفي الكتابة بقدر الأحداث التي نمر بها, تبقى باهتة جدا, لهذا حاولت خلال الاسبوعين الماضيين أن أكتب تدوينة جديدة لكن لم أقو, ولم تساعدني الظروف لأصنع بعض الضجيج هنا بقصيدة درويش التي أرددها من أيام فكر بغيرك ...

ليست لدي فكرة معينة أحاول توصيلها هنا, فقط أكسر حالة السكون الرهيبة التي تربكني كلما فتحت المدونة , سكون متناقض تماما مع حالتي الواقعية فالأحداث تتلاحق للحد الذي لا يجعلني قادرة على إجابة سؤال (أخباركم إيه انهاردة) فأجيب لازلنا معتصمين ربما لأن هذا هو الثابت الوحيد, أما ما عدا ذلك فهو اختبار متقن الصنع لقدرتنا على التحمل/ الفهم/ الاختيار/ الصمود/ الاستمرار/ تقبل المفاجآت/ وردود أفعالك تحت وطأة الضغط العصبي...مطهر كما تقول الأسطورة!!

ولكن النجاة رغم ضبابيتها في هذه المرحلة تبدو قريبة خصوصا مع ظهور علامة أخذتني إلى مركب وأزاحت عن قلبي الكثير من الهموم - فوزي بالمركز الثاني في مسابقة طلعت حرب الأدبية في القصة القصيرة- الخبر الذي لم أنتظره جاء - كطبطبة سماوية - تشد على يدي وتدعم قوتي,, تخبرني أن الخير قادم أيا كانت الوجهة التي ساقصدها.

لازال الوضع غير مستقر, وسيبقى كذلك لفترة قادمة, لكني عرفت أني قادرة على الاستمرار وعلى مجاراة الحياة في تقلباتها وهذا مطمئن بالنسبة لي , خاصة أني عندما كنت أسمع عن أمور كهذه تحدث لغيري كنت استعجب لقدرتهم على مواصلة الطريق, كان لابد من المرور من ذات النفق المظلم لأختبر قدراتي أنا أيضا.



7 comments:

آيــة said...

أشاركك الحالة تماما ..
و لا زلت أندهش نفسي التي تقوى و تصبر و ترضى بهدوء مبالغ فيه باطمئنان لهذا الخير القادم أيا كانت الوجهة التي أقصدها ..

ألف مبروك الجايزة يا ست البنات .. تستاهليها ، مش بس عشان بتكتبي حلو .. بس عشان ده فيما يبدو أنسب الأوقات للطبطبات السماوية ..

حلو العنوان اوي على فكرة
آخر الطرقة .. ضي
:)

هدى said...

تسلميلي يا آية

تقريبا النفس بتكون محوشة جواها كل دا عشان تخرجه في الوقت المناسب ,, وتقريبا هنفضل طول الوقت مندهشين منها ,,و دا حلو عشان ما نزهقش

..

الله يبارك فيكي ,,, ويكرمك بطبطبة تنور ايامك

..

العنوان من قصيدة لأحمد الحضري

الشاعر الجامد جدا

سعدية صديق said...

الف مبروك يا هدى على الجائزة
:))))

وان شاء الله ربنا يكرمكم ويوفقكم وتفضل اسلام اون لاين منورة شاشتنا


ده يمكن تعليقى الاول عندك
بس اانا بزورك من زمان قوى
وباستمتع برائحة ياسمينك الزكية

:))

مع خالص مودتى

إيناس حليم said...

الف مبرووك يا هدى
انا عرفت من كام يوم ان واحدة اسمها هدى من مغامير كسبت الجايزة التانية في القصة بس معرفتش اربط بينها وبين مدونتك :)

عموما الف الف مبروك وان شاء الله في تألق دايما

reham said...

" مبروك"
بحس شكلها عبيط قصاد اللي الواحد قاصد يوصفه ...

يمكن بعزها عشان مرتبطة بفكرة البركة ... مش بس التهاني

مبروووك بردو :)

و التخمة الأحداثية دي هتشتاقيلها أكيد لما الدنيا تهدى ...

امممم أصل أنا هوس الذكرى راكبني اليومين دول ... :)

ماتتأخريش على المدونة كتير ،، مش معنى ان احنا كسالى يعني و مش بنرد نبقى مش بنقرا

هدى said...

سعدية

تسلمي يارب

متشكرالك جدا ومنورة دايما

..

إيناس

الله يبارك فيكي

احيانا فيه حاجات بتحصل عشان نتعرف اكتر على بعض

ودي مناسبة جميلة اننا نعرف فيها

منوراني دايما

هدى said...

ريهام

الله يبارك فيكي ياقمر ويباركلك ويعمر بيت ذكريات بأحداث كتير بس تكون حلوة ومسكرة عشان يبقى طعمها محلي وقت ما تستعيديها

..

هحاول ما أتأخرش وابقى شطورة كدا زيك

نهارك طيب