Tuesday, November 13, 2007

اتدفى كلام


بحب الشتا
لانه بيجبرني اني ادفا بحد غيري
ليا صديقة بتشاركني الشتا
او بيشاركني الشتا فيها
هي والغيوم والمطر وانا والحب الضائع واغاني نجاة وفيروز
توليفة شتوية معتمدة
فكرني المطر بيها النهاردة
وعلى غير العادة
لقيتها متاحة في الشارع وهو مالم يحدث منذ عام كامل
10 دقائق مشي ..رجعت كل الشتويات اللي قضيناها سوى
تبكي واواسيها ..وابكي وتواسيني
البكا احيانا بيكون حالة اكتر منه حاجة
حالة مليانة احساس بالحياة
بانك انسان وبتتالم وبتفرح وبينضحك عليك وبتاخد على قفاك
وان فيه كتف هتسند راسك عليه وتسمح لدموعك تغرقه
وتطلق العنان للسانك ليقول ما يدور بذهنك دون حاجة لاستخدام مهاراتك الاتصالية في ترتيب الجمل وتنسيق الحروف
ودون النظر اين تسقط جميعها في نفس الطرف الاخر
الشتا كمان بيحب الكلام
وانا بحوش كلام الصيف زي النمل عشان ادفى بيه في برد الشتا
بس الشتا دي مش زي اي شتا
فيها كلام كانه صقيع ..بيزيد تكتكتي
ويطول لياليا

................

هذه الكلمات خرجت مني في استقبال شتاء العام الماضي

هذه الشتوية على رأي فيروز ...بها الكثير من الدفا ...المغموس في الصمت والكلام

كل شتوية وانتم بخير

4 comments:

M.R said...

هو بيجبرنا فعلا و لا بس بيرجعنا لينا...

أيا كان، أكيد هو فعل إنساني جدا، لأنه إنسان جدا جدا... ف وحدته، برودته اللى بتحن للدفا، رعشة خوفه، ليله الغريب، دموعه الكتير، حزنه الأبدي.. حقيقي إنسا

ممكن تكون دي صفات مش أكيد إنسانية... بس أكيد أكيد إنه شبه الإنسان.. لأن هما الإتنين و جودهم مش أبدي

كل شتا و انت أنسان أكثر

تحياتي

هدى said...

مصطفى

التحية ليك

كلماتك صادقة جدا

دافية

كما صباحات الخريف التي تستقبل الشتا

نورتني

إبـراهيم ... معـايــا said...

هذه الشتوية على رأي فيروز ...بها الكثير من الدفا ...المغموس في الصمت والكلام

*********************

تفتكري ؟؟؟


أشعـر .. بالبـرد !!


ربما !! ، من يدري

هدى said...

ابراهيم

البرد المقدمة المنطقية للدفا

دي حاجة معروفة

خلي عندك امل

ياصديقي